عملات رقمية مشفرة ولكنها خطرة | مستقبل العملات

أعزائي زوار موقع ميديا وورد أقدم لكم في هذه التدوينة تفاصيل مهمة عن العملات الرقمية الجديدة 2022 -2023 التي لا يديرها نظام مركزي وجهة حكومية وتعتمد على تقنية بلوكتشاين وما هي العملات المشفرة التي يمكنكم الإستثمار بها للربح السريع عبر التدوال في البورصة والعمل عبر الإنترنت بعدة مجالات

لمعرفة ماهو التداول بالعملات الرقمية أمر يجب معرفته بوضوح وشرحه بشكل واضح وعلى جميع مستخدمي المنصات الألكترونية الدخول إلى هذا العالم الواسع من البرمجيات والتعرف على كيفية التعامل وشرح العملات الرقمية للمبتدئين والتداول بهذا الأنواع من العملات التي لم نعتاد عليها من قبل

عملات رقمية لها مستقبل واعد

ولكن مع ظهور النت والمواقع التي بدأت تنشط وتتخصص بهذه العملات الرقمية مثل البيتكوين ولايت كوين وهي افضل منصة تداول العملات الرقمية والكثير من تلك العملات المشفرة وهي كلها عملات لها شهرة واسعة ومتعاملين بالملايين

ولكن مايلفت الإنتباه أنه وبرغم حسنات وميزات هذه العملة للربح إلا أنه أيضاً يوجد ضمنها مخاطر ومشاكل يجب معرفتها لتجنب هذه المخاطر في المستقبل وأهمها أنها عملات ذات عمر قصير ولم يمر عليها سوى سنوات قليلة كما أنه لايستطيع العميل ان يضمن ويثق بمستقبل تلك العملات وإلى أين تتجه

ايضاً هناك معضلة كبيرة وهي أن البنوك الرسمية بشكل عام تتجاهل انواع العملات الرقمية ولاتريد أن تعترف بها كمصدر رسمي في القبص والإستلام من الفوركس رغم انها أفضل منصة تداول العملات الرقمية في السعودية والامارات والكويت والجزائر ومصر والكثير من الدول العربية

ولكن جدير بالذكر أن جميع الجهات المركزية والرسمية وجهت تحذيرات من مخاطر هذه العملات وتوعية كل المستخدمين على الانترنت والمؤسسات التجارية بسبب أنها لاتدخل ضمن السيطرة النقدية الحقيقية وهي بالفعل خارج سرب البنوك الرئيسية 

والمخاطرة الكبرى هي أنه بدأ بعض المتعاملين بالخوف من الإستخدام غير القانوني كالخداع والسرقة وخاصة سرقة الحسابات وسحب مافيها من أرصدة إلكترونية مشفرة وحل شيفرتها لاحقاً رغم وجود بعض الجهات بالتعامل بها والإعتراف الضمني بها وإعتبارها طريقة إعتيادية تحل محل العملات الحقيقية

قد يهمك :

ولذلك طالب المتعاملين بإتباع عدة طرق من أجل ضمان المصداقية في التعامل وكذلك شرح تداول العملات الرقمية وكيفية شراء هذه العملات الرقمية وتخزينها وهي أن يتم الشراء عن طريق أسهم واقعية وكذلك البيع والشراء بشكل مباشر بين الطرفين

وكذلك نصحو بأن العقود المستقبلية هي أفضل الحلول بحيث يتم الشراء والمبيع بواسطتها والكشف إذا كانت حقيقة أم هي ضرب من الخيال
لمعرفة هذا الإلتباس والإجابة عليه سنطرح هذا السؤال :

هل العملات المشفرة حقيقة أم هو من الخيال وهل التسجيل في العملات الرقمية حقيقة؟

الحقيقة كان الجواب في عدة إتجاه ولكن الأقرب هو أن هذه العملات الرقمية تسبب هلعاً لدى المصارف والبنوك بسبب أنها تقلل من قوتها وخفف من ثقلها حيث بدأت تقل الطلبات على طباعة النقود الحقيقية كالدولار وغيره من العملات الرسمية ولكنها بنفس الوقت هي حقيقة ملموسة ولذلك وجب تعلم التداول بالعملات الرقمية pdf

وملاحظة اخرى وهي ان العملات الرقمية جعلت بعض البنوك تفك إرتباطها بالذهب الأمر الذي جعلها تلغي إرتباطاتها مع جميع العملات المتبقية الحقيقية

كذلك بدأت هذه المعادن الثمينة والعملات الحقيقية الورقية ترتبط بعملة أكثر قوة منها ألا وهي العملة الرقمية

ولكن بالمقابل أخذت العملات الرقمية بالإنحسار بسبب أن المصارف والبنوك تستطيع أن تتلافى هذا الخلل الذي صنعته هذه العملة المشفرة بأنها وبمجرد قرار يُتخذ من طرف المسؤول يطلب فيه ضخ سيولة نقدية لهذا البنك وبالتالي ستجف ينابيع هذه العملات المشفرة كالبيتكوين وغيرها حيث أن هناك رقم محدد

لايمكن تجاوزه وهو 20 مليون عملة رقمية وستبقى ضمن الإنحسار الذي وُضعت فيه في حين أن معدن الذهب في إزدياد مستمر في كميته لأن التنقيب عليه لايتوقف في جميع البلاد وبالتالي سيتفوق على العملات الرقمية تلك حيث سيتجاوز الذهب حاجز ال 3 % كل عام نتيجة التنقيب المستمر عنه
والآن نتناول أحد الحلول لضمان المصداقية وجب التعامل بهذه الطرق الثلاث وهي كالتالي :
الطريقة الأولى التي نوهنا عنها وهي

شراء العملات الرقمية بواسطة سوق الأسهم

هناك شركات يمكن التعامل معها والشراء منها عن طريق الأسهم وهي وشركة مارا MARA وكذلك شركة رايوت ورمزها RIOT بالانجليزي وهاتين الشركة معروفتين ومشهورتين في عالم التداول بالأسهم ولديهما أدوات برمجية وتقنية تسهل من عملية البيع والشراء عن طريق سوق الاسهم

وكذلك وضع المعالجات التقنية عليها بواسطة الصناديق المتداولة وحيث أنه لاتزال بعض الدول العظمى تعارض وجود مثل هذه الصناديق إلا أنه يوجد في بعض الدول مثل تلك الصناديق 

الطريقة الثانية :

وهي تداول العملات الرقمية المشفرة بطريقة مباشرة دون وسطاء

حيث تتم عن طريق بعض المواقع بواسطة المفتاح الخاص بالمحفطة الرقمية التي يحملها أي أنه تتم عملية البيع أو الشراء بأن يرسل البائع النقود من محفظته الإلكترونية الخاصة به إلى محفظة البائع المشفرة والموضوعة ضمن جهازه مباشرة

ولأن عملية البيع والشراء بهذه الطريقة تزيد من التكاليف والرسوم من أجل الشراء ورغم ذلك تعتبر هذه الطريقة هي مناسبة وتتوافق مع أسلوب بعض المستخدمين والمستثمرين

الطريقة الثالثة وهي تعتمد على :

شراء بيتكوين من سوق عقود الخيارات الإلكترونية

رغم أن هذه الطريقة قد لاتناسب بعض المستثمرين لأن فيها شئ من المغامرة من حيث العقود وبعض الإجراءات لأن إحتمال الخسارة فيها يعادل إحتمال الربح ولذلك يكون فيها مخاطرة لأن الأرباح تنخفض أو تنعدم في حال إتسع الفرق بين اسعار العرض والطلب وكذلك قد تحدث الخسارة في حال إنخفاض في سعر العملة الحقيقية كالدولار

وفي مثالنا هنا نفترض أن الشخص يستطيع الشراء فيما بين سعري العرض والطلب كأن يشتري المستثمر الآن بسعر محدد وبعد فترة من الزمن وبسبب هبوط في قيمة الدولار قد لايحقق الفرق الذي يؤمن الربح الذي يتوقعه قياساً على المدة الطويلة التي تم إستيداعها

وهكذا نجد أن للعملة الرقمية مخاطر في عمليات التداول وثغرات قد تكلف صاحبها الكثير من الخسائر وقد قدمناها لكم من خلال هذه المدونة راجين تقديم الفائدة المرجوة للجميع

مواضيع ذات صلة :