معيار قبول الكفالة الشخصية في ألمانيا 2022 (التقديم للفيزا)

في ألمانيا يتم حالياً تداول السفر إلى ألمانيا عن طريق الكفيل عبر اختبار برنامج جديد لإعادة توطين اللاجئين بمشاركة جهات فاعلة خاصة وهي ركيزة اساسية لسياستها تجاه اللاجئين وفي هذا المقال أعزائي زوار موقع ميديا وورد نقارن برامج التعاون بين القطاع العام والخاص في كل من ألمانيا وكندا ونفحص العلاقة بين الدولة والمجتمع المدني فيما يتعلق بسياسات استقبال اللاجئين النشطة وكيفية السفر إلى ألمانيا عبر كفالة شخص

الكفالة الشخصية في ألمانيا

الكفالة في ألمانيا 2022

الكفالة الخاصة هي شكل من اشكال إعادة التوطين يتم تنظيمها بالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تشير الارقام الحالية للمفوضية إلى أن ألمانيا هي من بين الوجهات الخمس الأولى لإعادة التوطين في جميع أنحاء العالم مع حوالي 4600 مغادر في عام 2019 فقط

طبعا لم يتم تضمين البرامج غير التابعة للمفوضية تفوقها السويد والمملكة المتحدة، برامج القبول الانساني الألمانية لها تاريخ رائد بالعودة الى العام 1956 ومع ذلك بالنظر الى الحصص تلعب إعادة التوطين دوراً ثانوياً مقارنة بعدد اللاجئين الذين يخضعون لنظام اللجوء الذي يعد مؤسسة معقدة ذات تشريعات تميز بين أنواع الحماية المختلفة المقدمة لاشخاص يحتاجون الى الحماية الدولية

اقرأ أيضاً:

إعادة توطين اللاجئين في ألمانيا.

يتناقص 4600 لاجئ أعيد توطينهم مع مايقرب من 142509 طلبات لجوء في نفس العام. من الناحية القانونية، هناك ايضاً بعض الاختلافات الطفيفة في وضع الإقامة بين اللاجئ المعاد توطينه واللاجئ وفقا للاتفاقية والشخص الذي مُنح حق اللجوء وتعتبر مدة الكفالة في ألمانيا الخاصة حالة اكثر خصوصية في السياق الألماني

حيث تم اطلاق البرنامج الاول المصنف على هذا النحو فقط في 2019 وأبرز أسباب رفض الكفالة الشخصية في ألمانيا هو الكفالة الخاصة عن اشكال التوطين الاخرى هو الدعم الاجتماعي والعاطفي والمالي الشامل للاجئين من قبل الافراد والجماعات او منظمات المجتمع المدني. 

رعاة اللاجئين السوريين.

لتمكين الافراد من تحمل المسؤولية الهائلة للعمل كضامن للاجئين في برامج الولايات، تدخل المجتمع المدني واسس جمعيات على اساس فكرة تقاسم الاعباء في برلين وهامبورغ وتورنغن على سبيل المثال ، انشأتها جمعية رعاة خاصة في لم الشمل عن طريق الكفالة باللاجئين العرب السوريين (Flüchtlingspaten Syrien) التي تتخذ من برلين مقراً لها نظام رعاية من خلال هذا النظام

ويلتزم الرعاة رسمياً فقط ولكن في الممارسة العملية لايتعين عليهم تحمل التكاليف الفعلية بشكل فردي وبدلاً من ذلك، يتم تحمل التكاليف من قبل مجموعة أكبر من حوالي 4500 راعٍ بمساعدة التبرعات أنشأت الجمعية هيكل دعم شامل ومهني لإدارة لم شمل الاسرة ودمج الاسرة المضيفة

وجعل هذا الهيكل المشروع يبدو وكأنه وكالة حكومية للعديد من اللاجئين من ناحية اخرى تقدم الجمعية برنامج دعم شامل في ما يخص : اجتماعات ترحيب، ساعات استشارة اسبوعية، فعاليات حول موضوعات مثل قانون اللاجئين او التكامل الوظيفي، دورات اللغة، والحفلات والرحلات، الزيارات المنزلية

ومن ناحية اخرى فهم يعملون بمفهوم يشبه الاعانة الاجتماعية وفقا للمعدل الفياسي لاعانة البطالة، لان الكفلاء مسؤولون عن تغطية تكاليف معيشتهم. وبهذه الطريقة، تحاول الجمعية تعزيز اندماج اللاجئين منذ اليوم الاول ليصبحو منتجين ومستقلين مادياً.

البرنامج الكندي نموذجاً لألمانيا ودول اخرى؟ 

ماذا يعني تأسيس كفالة خاصة كجزء لايتجزأ من سياسة اللاجئين الألمانية؟ من اجل تنفيذ نموذج الفالة الخاصة كما هو الحال في كندا وهناك عدد من الشروط المسبقة اولاً، يحتاج المجتمع المدني الى الإستعداد ودعم اللاجئين وتعبئة الموارد الخاصة

وقد ظهر هذا الإلتزام بالفعل في حالة برامج الولايات بالاضافة الى ذلك يلزم وجود أُطر قانونية (مثل المادة 23 الفقرة 4 من قانون الاقامة) والتي على اساسها يمكن للاجئين الدخول بأمان الى البلاد عن طريق التأشيرة والخصول على تصريح إقامةاقرأ أيضاً :

‏أحصل على اسرع قرض عبر الإنترنت في ألمانيا للاجئين

للتوسط بين الدولة والمواطنين ولدعم الاخير، هناك حاجة إلى هياكل ومؤسسات مستقرة، على سبيل المثال لوائح التطبيق والاختيار وعمليات المطابقة وكذلك المراكز الاستشارية طويلة الاجل مثل Civic Contact Point ان إضفاء الطابع المؤسسي على البرنامج، كما هو الحال في كندا، من شأنه ان يعطي اعترافاً عاماً بإلتزام المجتمع المدني باستقبال اللاجئين

ومع ذلك في كندا فإن التطبيق الكندي للرعاية الخاصة له جوانب اشكالية ايضاً ، اللوائح التقييدية المتزايدة على عدد اللاجئين واختيارهم تجعل العملية معقدة بالنسبة للرعاة المحتملين وتجعل الوصول أكثر صعوبة لأولئك الذين يسعون للحصول على الحماية

من المهم إذا جعل الكفالة الخاصة ممكنة قانونيا وسهلة التنفيذ ويمكن الصول إليها علاوة على ذلك، يجب ضمان اضافة الرعاية الخاصة على الرغم من انه مشكوك فيه ولكن لا تزال ميزة في السياسة الكندية.

بشكل عام يبدو ان إدخال برامج الرعاية الخاصة في ألمانيا مشروع متناقض مع بقاء تنفيذه غير واضح فمن ناحية، يتم إنشاء إمكانية جديدة لقبول اللاجئين ومن ناحية اخرى لم يزد العدد الاجمالي للاجئين الذين تم قبولهم عبر اللجوء إلى ألمانيا عن طريق الكفالة بشكل كبير حتى الآن

ويمكن ان يترافق الاستعانة بمصادر خارجية لتوفير الحماية للمجتمع المدني مع إضعاف الحقوق بالاضافة الى ذلك يمكنك الآن تقديم طلب لجوء عن طريق الانترنت في ألمانيا ، ينطبق نفس الجانب من التأثير المحدود فيما يتعلق بالارقام على هذا الوضع بالنسبة لإعادة التوطين ككل

ولذلك من الصعب استخدام هذه السياسات بشكل غير مباشر لتبرير تحريم تحركات الطيران غير الموثقة في الوقت الحالي تمكّن الدول القومية او حتى اللاجئون انفسهم في المقام الاول الوصول الى الحماية التي يحتاجونها مع اخذ ضوابط صارمة على الحدود للحد من عمليات التهريب.

الكاتبة : رباب المصطفى.

مواضيع ذات صلة :

أحدث أقدم